عاكف دراوشة و هديل يعقوب

أزمة إنتاج


نحن الان داخل المعرض الفني
تشاهدون هذا العمل عبر شاشاتكم
لكن، اذا لم تكونوا تشاهدون هذا الان، فلا يوجد قيمة للعمل الفني هنا
ينظر، يستمع، يفكر، يتنفس، يحس بكل شيء، يجرب، يستعد، يمشي، يهرول، يركض، تنقطع أنفاسه، ينظر، يستمع، يفكر، يتنفس، يحس بكل شيء، يجرب، يستعد، يمشي، يهرول، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة. يحاول بالكاد أن ينظر أن يستمع، أن يفكر ويركض، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة، فقد أصبحت عادة ربما. يركض، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة. يركض ويركض ويركض، بالكاد يستطيع التوقف وتنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة، يركض، يلهث، يركض، يلهث، يستمر في الفعلان، أصبحت هناك رتابة أكثر من السابق الآن. يركض، ويلهث، يركض، ويلهث، يستمر في الفعلان. يحاول أن يقف، أن ينظر، أن يفكر، أن يتنفس، أن يحس بشيء.
في اللحظة التي ينهار فيها الإحساس بالأمان سيكون هناك خيار بأن يتُرك الخوف ليستحوذ على كل شيء، لكن ابتلاع الذكريات التي لم تأتي بعد، وحمل ذكرى شعور التجارب السابقة ستولد فرصةً لمعرفة حقائق الأشياء وكيفية التعبير عنها، بعد الإصغاء للخوف الذي سيبقى جزء منه كامنًا في الداخل ربما سيكون هناك ضُعف وأحيانًاأخطاء لكن في كل مرة سيكون هناك محاولة مقاومة للاستسلام أو حتى التفكير به.
بين الحاجة للإنتاج وبين ما تفرضه العزلة الجبرية من جو خانق، كيف تحاول الموازنة بينهما؟ وكيف أعاد الحجر المنزلي تشكيل روتين حياتك اليومي؟
في ظل مجتمع يكسب اجره من المؤسسات الفنية والثقافية، أو من سوق العمل، الذي توقف بشكلٍ شبه كامل نتيجة للأزمة، ما هي آليات البقاء الاقتصادية التي تمارسها كفنان؟
ينظر، يستمع، يفكر، يتنفس، يحس بكل شيء، يجرب، يستعد، يمشي، يهرول، يركض، تنقطع أنفاسه، ينظر، يستمع، يفكر، يتنفس، يحس بكل شيء، يجرب، يستعد، يمشي، يهرول، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة. يحاول بالكاد أن ينظر أن يستمع، أن يفكر ويركض، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة، فقد أصبحت عادة ربما. يركض، تنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة. يركض ويركض ويركض، بالكاد يستطيع التوقف وتنقطع أنفاسه، ويعيد الكرة، ومع كل كرة يكسر شيئاً من هذه الرتابة، يركض، يلهث، يركض، يلهث، يستمر في الفعلان، أصبحت هناك رتابة أكثر من السابق الآن. يركض، ويلهث، يركض، ويلهث، يستمر في الفعلان. يحاول أن يقف، أن ينظر، أن يفكر، أن يتنفس، أن يحس بشيء.